السعودية تحاكم مواطنا حاول الانضمام إلى حزب الله مقابل ألفي دولار شهري

حزب الله

أحالت هيئة التحقيق والادعاء العام السعودية مواطناً للمحكمة بتهمة التواصل مع قناة "المنار" التابعة لحزب الله اللبناني من أجل الانضمام إلى صفوف مقاتليه، والحصول على ألفي دولار شهرياً.

وطالب المدعي العام المحكمة بتطبيق الحد الأعلى من العقوبة المقررة، والحد الأعلى من العقوبة المنصوص عليها من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية، اليوم الخميس عن مصادر لها لم تسمها قولها إن "المواطن تواصل مع قناة المنار هاتفياً مبدياً رغبته بالانضمام لصفوف حزب الله والقتال معه، وقال إنه تم تزويده برقم فتاة تعمل منسقة إعلامية للحزب وتواصلت معه لتسهيل انضمامه لمقاتلي الحزب، وقدمت له عرضاً بدفع مبلغ 2000 دولار شهرياً، (7500 ريال سعودي)".

ووجهت هيئة التحقيق للمواطن أيضاً تهمة تخزين ما من شأنه المساس بالقيم الدينية والآداب العامة، من خلال حيازة صور ومقاطع فيديو إباحية، وطالب المدعي العام على إثر ذلك بمصادرة الأجهزة المضبوطة ومنعه من السفر.

وجددت المملكة السعودية في 24 أكتوبر(تشرين الأول) الماضي عزمها ومواصلتها مكافحة الأنشطة الإرهابية "لحزب الله" اللبناني، والاستمرار في العمل مع الشركاء في أنحاء العالم، لكشف أنشطته الإرهابية والإجرامية.

وكان مجلس التعاون الخليجي أعلن مؤخراً اتخاذ إجراءات تنفيذية، إثر تصنيف حزب الله منظمة إرهابية.

وأدانت أحزاب ومنظمات في دول عربية وإسلامية دور حزب الله في كل من سوريا واليمن والعراق، في حين رفض نصر الله القرار الخليجي بتصنيف حزبه منظمة إرهابية، واعتبره "تعسفاً".

التعليقات