ما لا تعرفه عن الحجامة أو أكواب الهواء

الحجامة

يجنح أبطال الأولمبياد دوماً لهزيمة منافسيهم، وتحديداً في خضمّ الألعاب الأولمبية والمسابقات.من بين ما يحاول اللاعبون اتباعه من هذه الطرق: الحجامة أو أكواب الهواء.

وقد أصبحت الحجامة رائجة بشكل كبير بين الرياضيين في السنوات الأخيرة بعد اكتشاف فوائدها.

لعلك تتساءل عن فوائد هذه الحجامة للرياضيين وللعامة، وعن أهميتها وأعراضها الجانبية. إليك بعض المعلومات عنها:

- يعمل الأخصائيون على تثبيت هذه الأكواب على سطح الجلد لمدة تراوح بين دقيقتين وثلاث.

- تصنع هذه الأكواب من الزجاج أو الطين أو الخيزران، وتكون إما رطبة أو جافة. في حالة الرياضيين، تكون هذه الأكواب جافة في العادة.

- يتم إحماء هذه الأكواب ومن ثم وضعها على الجلد لشفطه، فتتشكّل دوائر حمراء بسبب اتساع الأوعية الدموية.

- يتحدث قائمون على مثل هذه الممارسة الطبية عن فوائدها التي تتمثل في تهدئة الجسم ومساعدته على الاسترخاء وتخفيف آلام الظهر.

- لا توجد إثباتات طبية في هذا الشأن. لذا، يشكّك كثر في أهميتها.

- يتحدث البعض عن تحفيز هذه الأكواب للطاقة وتنشيط الجسم وحثه لبذل المزيد من الجهد.

- في حال تمرّس الجسم على هذه المعالجة، فإن أخطارها تكاد تنعدم، لكن بالمجمل قد تحدث هناك التهابات في الجلد أو قلة راحة بالمجمل.

- يجنح كثر من الرياضيين لهذه الممارسة الطبية وخصوصاً من يمارسون السباحة، متحدثين عن فوائدها الكثيرة وقدرتها على تخليصهم من الإجهاد والتوتر والتعب.

التعليقات