مجلس الأمن يصوت الاثنين على مشروع قرار يدين إيران لتسليح الحوثيين

تصويت مجلس الامن

من المقرر أن يجري في مجلس الأمن الدولي غدا الاثنين التصويت على مشروع قرار يدين إيران لتسليحها جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في اليمن.

وأكد مندوب الكويت الذي تترأس بلاده مجلس الأمن في الدورة الحالية، منصور العتيبي، للصحفيين أمس السبت أن العمل على صياغة نص مشروع القرار الذي قدمته بريطانيا الجمعة ودعمته الولايات المتحدة وفرنسا مستمر، ومن المقرر أن يجري التصويت صباح الاثنين.

ويحمل مشروع القرار طهران المسؤولية عن انتهاك الحظر الأممي المفروض على تصدير الأسلحة إلى اليمن في عام 2015، وعن عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون تصدير الصواريخ الباليستية قصيرة المدى والطائرات المسيرة والمعدات العسكرية الأخرى بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الحوثيين.

كما يمدد مشروع القرار العقوبات المفروضة على طهران عاما إضافيا حتى 26 فبراير 2019.

ولا توضح الوثيقة ماهية تلك الإجراءات، مشيرة إلى أن جميع الأنشطة المتعلقة باستخدام الصواريخ الباليستية في اليمن تطالها العقوبات.

ويستند مشروع القرار إلى تقرير الخبراء الأمميين الصادر في الشهر الماضي، والذي أكد مسؤولية إيران عن تسليح الحوثيين، وأوضح أن طهران لم تصد طرق تصدير الأسلحة إيرانية الصنع إلى اليمن في مخالفة للحظر الأممي، لكن مع العجر عن تحديد الطرف المصدر.

وسبق أن طرح المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا معارضته لمشروع القرار، مشددا على ضرورة أن يدور التركيز على استئناف عمل الخبراء المتابعين لتطبيق العقوبات المفروضة على اليمن، لا إدانة طهران.

من جانبها، أعلنت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" في الأسبوع الماضي أن الخطوات الأممية بحق طهران قد تمنع مواجهة عسكرية بين إيران والمملكة السعودية في المنطقة، عن طريق كبح جماح طهران قبل أن تسفر تصرفاتها عن رد حاسم من قبل الرياض.

التعليقات