إلغاء عقد شركة حكومية إثيوبية لإدارة مشروع سد النهضة

سد النهضة

أزاحت إثيوبيا شركة المعادن والهندسة ميتيك، الحكومية من مشروع سد النهضة البالغة كلفته 4 مليارات دولار على نهر النيل بسبب عدة تأخيرات في استكمال المشروع.

ويمثل سد النهضة الركيزة الأساسية في مساعي إثيوبيا الرامية إلى التحول لأكبر بلد مصدر للكهرباء في أفريقيا.

وقال رئيس الوزراء أبي أحمد إن الحكومة ألغت العقد مع ميتيك، التي يديرها الجيش الإثيوبي، وستعطيه إلى شركة أخرى.

وشركة ساليني إمبريجيلو الإيطالية هي المقاول الرئيسي في مشروع بناء السد.

وكانت ميتيك متعاقدة على القطاعات المعدنية الخاصة بالمكونات الكهروميكانيكية والهيدروليكية في المشروع.

وتروج الحكومة للسد البالغة طاقته 6 آلاف ميجاوات، والذي اكتمل بنسبة 60%، باعتباره رمز إصلاحاتها الاقتصادية.

وقال أبي في مؤتمر صحفي في أديس أبابا السبت الماضي: "المشروع كان من المفترض أن يكتمل في خمس سنوات، لكن بعد مرور سبع أو ثماني سنوات لم يدخل توربين واحد حيز التشغيل، حتى أن ساليني طلبت تعويضاً بسبب التأخيرات. قررنا أن نُلغي عقداً مع ميتيك ونعرض الأمر على شركات ذات خبرة، وإلا فإنه سيستغرق وقتاً أطول".

وقاد أبي سلسلة من الإصلاحات منذ توليه السلطة في أبريل، وأفرج عن معتقلين سياسيين، وخفف سيطرة الدولة على الاقتصاد، وحسن كثيراً العلاقات مع إريتريا المجاورة.

كانت الحكومة قالت من قبل، إن السد سيكتمل خلال عامين، لكن أبي قال في الآونة الأخيرة إن المشروع قد يواجه تأخيراً طويلاً.

وذكر مسؤول في ميتيك، أن الشركة سمعت خبر الإلغاء للمرة الأولى يوم السبت.

وقال المسؤول: "حتى الآن عمالنا في الموقع".

التعليقات