جوائز آي بي سي تتطلع إلى المستقبل

جوائز آى بى سى

مُنحت جائزة "آي بي سي" للتميز الدولي لعام 2018 لـ جوان جانز كوني، الشريك المؤسس لبرنامج "سيسامي ستريت" (شارع سمسم). أدرك الجمهور أن الجائزة لم تأتي لتكريم الأعوام الـ 50 من الخبرة التلفزيونية الملهمة والتربوية فحسب، بل تقديراً للالتزام المتواصل بتحقيق المستقبل الرقمي المنشود أيضاً.

وفي رسالة مصورة لها بُثت خلال الحفل، صرّحت جوان جانز كوني بعدم رغبتها في الحديث عن إرثها الذي ستتركه "لأنّ هذا لم ينتهي بعد".

وفي إطار الاحتفالات بجائزة "آي بي سي" للتميز الدولي، أطلق الجمهور هتافات عالية عند ظهور شخصية "أنيس" ("إيرني") في برنامج "شارع سمسم" مباشرة على خشبة المسرح. ثم دردش مع ناعومي كلايمر، رئيس مجلس مؤتمر "آي بي سي"، وأخبرنا بأنّ الأحرف "آي"، و"بي"، و"سي" تعتبر من الأحرف المفضلة لديه في الأبجدية الإنجليزية!

وقد رافق شخصية أنيس "إيرني" على المنصة ستيف يونجوود، رئيس قسم الإعلام التربوي والرئيس التنفيذي لشؤون العمليّات في "سيسامي وركشوب" (ورشة عمل سمسم). وقال: "يبدو العالم، في بعض النواحي، مختلفاً عما كان عليه عند ابتكار برنامج ’شارع سمسم‘ منذ حوالي 50 عاماً، ومن الواضح أن المشهد الإعلامي شهد تحولات جذرية".

وتابع حديثه قائلاً: "يسرني أن برنامج ’شارع سمسم‘ يتطور باستمرار في قطاع محكوم بالتغيرات، وأن عرضه عبر الشاشات لا يزال لائقاً، ورؤية جوان ما زالت نابضة بالحياة. بالنيابة عن جوان جانز كوني وجميع من شارك في ’سيسامي وركشوب‘، أود أن أتوجه بالشكر الجزيل لكم على هذا التكريم".

وأشارت المذيعة والصحفية المتخصصة في الشؤون التقنية كايت رسل، التي قدّمت هذه الأمسية، إلى أن جوان جانز كوني هي أول امرأة تحصل على جائزة "آي بي سي" للتميز الدولي، ممازحة بتعليق لا يخلو من السخرية: "وأخيراً لقد حان الوقت بعد هذه المدة الطويلة".

جوائز "آي بي سي" للابتكار

حصلت كل من قناة "يوروسبورت" وقناة "ديسكفري" الرياضية على الجائزة الأولى من بين جوائز "آي بي سي" للابتكار الثلاثة في فئة إنشاء المحتوى. ولدفع الجمهور لعيش تجربة غامرة خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، أنشأ القيّمون على هذا الحدث استوديو "يوروسبورت كيوب"، حيث يقدّم المذيع الحدث محاطاً بشاشات "إل إي دي"، وهي فكرة أثبتت شعبيتها ورواجها لدى الجماهير كافة.

وفي هذا السياق، قال سيمون فارنسوورث، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون التقنية والعمليات لدى شركة "ديسكفري" في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ: "يأتي الحصول على التكريم من مهرجان ’آي بي سي‘ لاستكمال موجة التقييمات الهائلة التي تلقاها استوديو ’يوروسبورت كيوب‘ من الرياضيين والأسرة الأولمبية الواسعة والمشاهدين في جميع أنحاء أوروبا".

وأضاف: "تمكّنا بفضل تعاوننا مع شركاء ممتازين، بما في ذلك شركة ’وايت لايت‘ وشركة ’ديلتاتر‘، من تقديم تجربة ’يوروسبورت كيوب‘ وفقاً لأعلى المعايير".

وتضم قائمة المرشحين النهائيين مشروعين آخرين مرشحين للفوز في هذه الفئة وهما: محطّة الإذاعة الصينيّة "سي سي تي في" وشريكها المتخصص في الشؤون التقنية "سوبي" لابتكارها نظام الإنتاج عن بعد بتقنية "4 كيه" الذي يربط بين بيونغ تشانغ وبكين، وقناة "يورونيوز" وشركائها المتخصصين في الشؤون التقنية "داليت" و"أدوبي" و"بيكس" لابتكارها أول نظام لإنتاج الأخبار "العالمية بصبغة محلية"، وذلك باستخدام الدعم الآلي لتقديم أخبار عالمية للجماهير المحلية.

وفازت شبكة "ميديالان" بجائزة "آي بي سي" للابتكار لعام 2018 في فئة توزيع المحتوى لفكرتها الجذرية تماماً التي تسهم في تقصير المدة الزمنية لبث الفواصل الإعلانية التجارية. وبالنسبة لخدمة "ستيفي" الخاصة بها، تتيح الشبكة البلجيكية للمشتركين المتابعة الفعلية، من خلال عرضها الإعلانات التجارية ذات الصلة بالأفراد فقط.

ومن جانبه، قال بيتر كوك، مهندس الحلول في شركة "ميديالان": "نحن مسرورون للغاية في ’ميديالان‘ للفوز بجائزة ’آي بي سي‘ للابتكار، والتي تعتبر بلا شك أكثر جائزة مرموقة في قطاع هندسة البث". وأضاف: "أود أن أشكر شركة ’يوسبايس‘ على تطويرها حلاً ريادياً بالفعل يُولي المشاهد المقام الأوّل لتداول النقود عبر البث المباشر. كما أتوجه بالشكر الجزيل لـ ’آي بي سي‘ على تكريمها هذا المشروع المستقبلي التطلعي للغاية".

أمّا قناة "يوروسبورت"، التي فازت بالجائزة الأولى في هذا الحفل، انضمت إلى قائمة المرشحين النهائيين في هذه الفئة أيضاً لاستخدامها حلّ "إن إيه بيه ميديابانك" لإدارة الأصول لتغطية الألعاب الأولمبية الشتوية. ومن جهتها، كانت "فودافون" الشركة الثالثة ضمن قائمة المرشحين النهائيين، حيث طورت بالتعاون مع "كالتورا" منصة قائمة على السحابة تسمح لها بعرض خدمات تلفزيونية بسرعة وبتكلفة معقولة في جميع أنحاء العالم.

أما محطّة البثّ الوطنية الإيرلنديّة "آر تي إيه"، فحصلت على جائزة الابتكار الثالثة، في فئة "المحتوى في كل مكان". فابتكرت منصة حديثة وراقية لإيصال المحتوى عبر الإنترنت بميزانية مجانية. كما أثبت شبكة "سورفيو كونيكت" أنها تلاقي رواجاً واسعاً لدى المشاهدين.

وقال ريتشارد واجهورن، مدير شؤون التحول والتقنية في شركة "آر تي إيه"، في معرض تعليقه على هذا الأمر: "يسرنا للغاية حصولنا على جائزة ’آي بي سي‘ للابتكار عن فئة ’المحتوى في كل مكان‘. نحن فخورون بما أنجزناه في مشروع ’سوروفيو كونيكت‘ بالتعاون مع شركائنا ’فري سات‘ و’إي كي تي‘. تعتبر هذه الخدمة مبتكرة بالفعل، ويعود الفضل بالتكريم الذي حصدته هذه الخدمة من قبل ’آي بي سي‘ للفريق بأكمله".

وإلى جانب شبكة "آر تي إيه"، أثنت لجنة الحفل على مشروعين مختلفين للغاية. تسمح خدمة "شورستوب لايف" من "إي إس بيه إن" المتخصّصة الإعلاميّة العالميّة في مجال الرياضية، والمطورة بواسطة شركة "لايف يو" وشركة "إيماجين كوميونيكايشنز"، للمراسلين بالظهور على الهواء مباشرة انطلاقاً من هواتفهم الجوالة.

وتقدم حاليّاً "دبليو آر سي"، البطولة العالميّة لسباقات السيّارات، مشاهد مصورة من أكثر من 75 كاميرا تغطي جميع الزوايا واللحظات على المنصة، باستخدام ميزة "أول لايف"، التي تم ابتكارها بالتعاون مع شركاء متخصصين في الشؤون التقنية مثل "إن إي بيه" و"إيه إم بيه فيجوال تي في" و"فيسلينك".

جائزة لجنة التحكيم والجائزة الخاصة

منحت لجنة التحكيم الدولية المسؤولة عن جوائز "آي بي سي" للابتكار جائزتين تكريمين إضافيين لهذا العام.

حصدت شركة "إيكونيت ميديا" جائزة لجنة التحكيم لخدمة البث خاصتها "كويسي بلاي"، وهي محاولة جريئة منها لتقديم خدمات منصة التلفزيون في كل مكان في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى التي يصعب الوصول إليها، مما يجعل المحتوى المحلي والدولي على السواء متاحاً للجميع. وفي هذا السياق، عملت كلٌّ من "فيريماتريكس" و"إيه دبليو إس إيليمنتل" و"روكو" على تطوير هذه التقنية.

كما تم تكريم مشروعين إبداعيين ومُبتكرين تابعين لـ هيئة الإذاعة البريطانية ("بي بي سي") معاً عبر منحهما جائزة "آي بي سي" الخاصة. "سيفيلايزيشنز إيه آر" هو تطبيق للواقع المعزز مرتبط بسلسلة الفنون التاريخية، والذي يسمح للمتاحف المحلية والوطنية بمشاركة المزيد من المعلومات حول المواد التي في عُهدتها.
واختارت قناة "بي بي سي نيوز" سرد القصة الجيوسياسية لمشروع سد نهر النيل في إثيوبيا من خلال القيام برحلة على طول النهر مصورة بواسطة فيديو بتقنية 360 درجة وتجربة صوتية غامرة.
جائزة أفضل ورقة عمل في مؤتمر "آي بي سي"

مُنحت جائزة ثانية إلى قسم شؤون الأبحاث والتطوير في هيئة الإذاعة البريطانية ("بي بي سي")، هذه المرة لأفضل ورقة فنية في المؤتمر. وتتطرق الورقة، التي تحمل عنوان "الذكاء الاصطناعي في مجال الإنتاج: تحليل الفيديو والتعلم الآلي لتغطية موسّعة ومباشرة للفعاليات"، إلى مشروع يُعرف باسم "إد" ويهدف إلى إنشاء محتوى شبه مباشر بواسطة أصغر طاقم مُمكن من الموظفين.

ويشمل أحد الأمثلة على ذلك استخدام مشروع "إد" لمجموعة من ثلاث كاميرات آلية تعمل بتقنية "4 كيه"، لإنتاج عدد من الصور عالية الدقة موضوعة في إطار مناسب، مما يسهّل عملية قصّها حسب الحاجة.

وقال مايك إيفانز، قائد المشروع، في هذا السياق: "يهدف العمل إلى إتاحة تغطية المزيد من الأحداث، والوصول إلى أماكن لم نكن لنتمكن من الوصول إليها بشكل آخر. لا يتيح الإنتاج التقليدي سوى تغطية حوالي ستة مواقع فقط من أصل 100 مكان تقريباً من الأماكن التي تُعزف فيها الموسيقى في مهرجان "غلاستونبري"، على سبيل المثال، أو مجرد جزء صغير من الـ 50,000 عرض التي تُقام في 300 موقع خلال مهرجان ’فرنج‘ الدولي في إدنبرة".

وأضاف: "لكن أصبحنا قادرين مع ’إد‘، على الوصول إلى الكثير منها، والقيام بذلك من خلال تقنيات إنتاج تعدّ أقل تطفلاً على الحدث بحدّ ذاته".

جوائز تصميم منصات المعرض

قُدمت جوائز تصميم منصات معرض "آي بي سي" لهذا العام بعد ظهر السبت في قاعة المعرض. ومُنحت جائزة الاستخدام الأكثر ابتكاراً لمخطط المنصة المرّبع للمعهد الوطني السمعي البصري ("آي إن إيه")، لاستخدامه الممتاز للأضواء والطريقة التي من خلالها تلقي المنصة الضوء على أرشيفات قطاع محتويات البث. كما تلقّت كل من شركة "تيلماكو" و"سبيتش ماتيكس" إشادات كبيرة في هذه الفئة.

وبفضل استخدامها الرسائل الملونة والأشكال المبتكرة الجامعة للناس، حصلت شركة "باي ويزرد" على جائزة أفضل تصميم مجاني مصغّر لمنصة (تبلغ مساحتها أقل من 100 متر مربع). وحظيت كل من شركة "إم آر إم سي" وشركة "كونفيفا" على إشادات كبيرة من قبل لجنة التحكيم.

ومن بين أكبر المنصات، نذكر "واي بلاي" التي تعرض مجموعة من التقنيات في سياق جذاب وفرص تواصل ممتازة، حيث نالت إعجاب لجنة التحكيم، التي بدورها أثنت على شركة "فياكسس-أوركا" وشركة "جوجل".

التعليقات