اتحاد الكرة على صفيح ساخن

حازم إمام

تواصلت الخلافات داخل مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة هانى أبوريدة، خلال اجتماع أمس الأول، الذى شهد ثلاث أزمات داخل الجلسة، وهى أزمات حازم إمام، عضو المجلس، وموعد الانتخابات التكميلية، وحقيقة الاتفاق الذى تم بين «أبوريدة»، رئيس الاتحاد، وأحمد شوبير، المرشح لعضوية مجلس إدارة الاتحاد.

وعلمت «المصرى اليوم» أن «أبوريدة» رفض اتخاذ الإجراءات القانونية ضد «إمام» بسبب عدم حضور جلسات مجلس الإدارة ثلاث مرات متتالية دون أسباب واضحة.

وتغيب «الثعلب» عن جلسة أمس الأول بدعوى ارتباطه بظروف خاصة منعته عن التواجد خلال اجتماع مجلس الإدارة، الذى شهد قراراً بمخاطبة اللجنة الأوليمبية من أجل التأكيد على فتح باب الترشيح لإجراء الانتخابات التكميلية أو الاستمرار فى إقامتها فى الموعد المحدد سلفاً يومى 30 و31 أكتوبر الجارى.

وشهدت الجلسة اقتراحاً من أحمد مجاهد، عضو المجلس، بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه «إمام» باعتبار أنه لم يحضر ثلاث جلسات متتالية. وقال بالحرف الواحد: «ما تشوفوا (حازم) ما بيحضرش ليه.. ولا نطبق اللائحة عليه؟».

وتنص لائحة النظام الأساسى للاتحاد، والمعتمدة من الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا»، على إسقاط عضوية عضو مجلس الإدارة فى حالة عدم حضوره ثلاث جلسات متتالية، لكن بقية أعضاء المجلس رفضوا اتخاذ أى إجراء قانونى ضد «الثعلب» ولم تقتصر الخلافات بين أعضاء المجلس على مقاطعة «الثعلب» المجلس فقط، وإنما اعترض مجدى عبدالغنى، عضو المجلس، على إجراء الانتخابات التكميلية لأعضاء المجلس باعتبار أنه لم تُتخذ الإجراءات القانونية التى تدفع المجلس لإقامتها، وهو الأمر الذى لم يلْقَ قبولاً من بقية الأعضاء حتى لا يُتهم المجلس بعدم تطبيق قرار اللجنة الأوليمبية بإقامة الانتخابات التكميلية، ومن ثَمَّ، فإن المجلس فضل الاستفسار من «الأوليمبية» للابتعاد عن أى مخالفة قانونية.

فيما استفسر عدد من أعضاء المجلس عن حقيقة الاتفاق الذى تم بين «أبوريدة» و«شوبير»، حول إمكانية اختيار الأخير لمنصب نائب الرئيس فى حالة نجاحه فى الانتخابات التكميلية، المقرر لها يوما 30 و31 أكتوبر الجارى، إلا أن «أبوريدة» نفى أن يكون قد اتفق مع «شوبير» على تولى أى منصب فى حالة نجاحه أو اتفق مع أى مرشح آخر.

التعليقات