هدوء حذر فى الجنوب اللبنانى بعد التصعيد العسكرى بين إسرائيل وحزب الله

الحدود اللبنانية الاسرائيلية

بعد التصعيد العسكرى الذى حدث أمس الاحد ، يسود هدوء حذر الجنوب اللبناني عقب استهداف حزب الله آلية عسكرية إسرائيلية وتوجيه الجيش الإسرائيلي نحو مائة قذيفة باتجاه قرى مارون الراس وعيترون ويارون جنوب لبنان، مما أدى إلى اندلاع حرائق.

ويعتقد أن الأهداف الإسرائيلية كانت مخبأ لمن قام بإطلاق صواريخ باتجاه الأهداف الإسرائيلية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي انتهاء الجولة الأخيرة من القتال مع ميليشيات حزب الله، مؤكداً استعداده لكل السيناريوهات والاحتمالات.

وأكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو أنه أعطى تعليماته بالاستعداد لكل سيناريو وبناء على التطورات ستقرر إسرائيل كيف سترد.

ومن بين الإجراءات التي اتخذها نتانياهو، إلغاء جميع الأعمال والنشاطات فى منطقة السياج الحدودي مع لبنان بما فيها الأعمال الزراعية.

وفي محاولة لاحتواء التصعيد، طلب رئيس الحكومة اللبنانى سعد الحريري من واشنطن وباريس التدخل.

أما رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، إن ما وقع يوم الأحد، على الحدود مع إسرائيل، جرى في تغييب كامل للدولة اللبنانية، وحذر من انفراد حزب الله باتخاذ المواقف ويحاول توريط البلاد.

من جهتها، دعت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة إلى ضبط النفس.

وفي واشنطن، قال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، إن الولايات المتحدة تدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وأشار المسؤول، في تصريح لسكاي نيوز عربية، إلى أنه يجب على حزب الله الامتناع عن الأعمال العدائية، التي تهدد أمن لبنان واستقراره وسيادته.

وأضاف إن إيران تمارس دوراً مزعزعاً للاستقرار، عبر وكلائها في المنطقة.

أما في باريس فقد دعت وزارة الخارجية الفرنسية، الأطراف كافة إلى ضبط النفس، والعمل من أجل حل سريع للتوترات.

وذكرت وزارة الخارجية، أن الرئيس إيمانويل ماكرون، أجرى اتصالات مع نتنياهو والرئيس الإيراني حسن روحاني، لتجنب التصعيد، كما أنه على اتصال دائم بالفرقاء اللبنانيين.

التعليقات